الخميس، 31 يوليو، 2014

عودة مره أخرى الى كتابة المقالات ، وان شاء الله تكون عودة قوية وجادة :)

ملاحظة :- هذه المقالة فقط مخصصة للأشخاص الذين [ توقف لديهم الزمن]

جميعناً نعلم التسارع المستمر في العالم ، والتطور التكنولوجي الذي قد نشهده كل [ يوم ] ، هذا ربما يدل على ان [ الوقت لا ينتظر ]
وان علينا العمل بجدية ، والتطوير بشكل مستمر ، واكتشاف وصقل المهارات والمواهب بشكل أعمق وأدق ، وتحويلها الى [ أسلوب حياة ]



لكن مانلاحظه وخاصة في [ عالمنا العربي ] هو توقف جامد لكل الأشياء التي ذكرتها قبل قليل ، وعدم الإهتمام بجانب التطوير والإستمرارية.
ونعلم ان الله سبحانه وتعالى وهب جميع الناس مواهب ومهارات مختلفة ، بعضهم اكتشفها سابقاً وقام بتطويرها واستفاد منها
والبعض الآخر اكتشفها في الحاضر وبدأ في صقلها وتطويرها ، والبعض الآخر سيكتشفها مستقبلاً
 [ بإذن الله ]

ومن خلال خبرتي البسيطة والإحتكاك بمن حولي ، تبين لي أن معظم من يمتلكون هواية أو مهارة ، يصنفوا الى صنفين :-

[ الصنف الأول ]



بعضهم قد يكون قطع شوطاً لا بأس به ، في تطوير  وصقل مهاراته وهوايته ، ولكنه يصل الى حد معين ويتوقف ! أي يشعر انه وصل الى حالة إكتفاء ، أو الى مرحلة من اليأس والإحباط !
وهذه مشكلة كبيرة قيد يقع فيها لإنه لا توجد نهاية وإكتفاء من [ الأفكار والتطوير ] ، انها أشياء لا نهائية ، ويستطيع الإنسان بلوغ أعلى المراتب فيها ، كما نرى حالياً في الشركات المتطورة .

لكن لا بأس !! فأنت أفضل من الصنف الثاني بكثير ، كل ماتريده هو دافع من الحماس والهمة فقط لتكمل مشوارك ..

[ الصنف الثاني ]




فهو الشخص الذي يملك مهارة أو موهبة معينة ، ويعلم يقيناً أنه يمتكلها ولكن لا يكترث بها أو ينميها أو يطورها !
وأنت هو الشخص المعني في هذه [ المقالة ] ، وهذا الشيء الذي ستفعله لربما ستندم عليه مستقبلاً ..



قد يكون هذا الشخص موهوب في الرسم ، أو في كتابة الشعر ، أو في الأدب ، أو في الكمبيوتر ، أو مهووس في الصيانة والإصلاح
لربما يكون لديه [ أّذن موسيقية ] ، أو يحب العزف ، أو الكتابة ، أو ... إلخ
لكن لسبب معين فهو لا يهتم بهذه الهواية او الموهبة ويعتبرها شيء يتسلى به في وقت الفراغ ، وهو قد لا يعلم ان هذه الموهبة لربما ستتحول الى مهنة والى عمل حقيقي وجاد !

من وجهة نظري ، أن سبب عدم اهتمامهم بهذه المهارة أو تطويرها أو صقلها هو شعورهم انها شيء عابر وسيمر وينتهي في لحظة معينة وان عليه التركيز فقط في [ تخصصه الدراسي ]
وانها لن تنفعه في المستقبل ، وايضاً ان البعض منهم يبحث عن عمل حقيقي يجني من وراءه المال ، وهو خائف من تطوير هذه الهواية التي لربما تكون مضيعة للوقت من وجهة نظره .

رسالة الى هؤلاء الاشخاص :-
اليوم هو الوقت المناسب لإكتشاف هذه المهارة وصقلها وتطويرها إلى أقصى مرحلة ، وإبهــار الأشخاص من حولك ، وإعتراف المجتمع بك وبميزتك وبموهبتك :)



سيمر عليك وقت ستندم فيه عن هذه الفرصة أو الوقت الذي ضيعته في تصفح [ مواقع التواصل الإجتماعي ] ، ومشاهدة بعض الفيديوهات في [ اليوتيوب ] وسماع بعض [ الموسيقى ] !
كل الأشخاص الناجحين الذين تراهم في حياتك ، هم أشخاص اكتشفوا انفسهم ومهاراتهم وقاموا بتطوريها والإستفادة منه وتحويلها إلى [ أسلوب حياة وعمل ]
سوف ترى بعض الناس من حياتك في تطور مستمر ، وتعلم مستمر ،وانت مازلت ثابت في مكانك ، جامد لا تتحرك !
وصدقني ان اكتشافك لنفسك وتطويرك للموهبة التي وهبها الله لك سيكون من أجمل الأشياء التي ستحصل في حياتك وستضيف نكهة رائعة جداً لحياتك
وأنك تحقق الإستفادة الكاملة من الوقت ، وأنك لديك هدف وطموح معين في هذه الحياة وتريد تحقيقه =D


إلى هنا تنتهي هذه المقالة ، وعذراً على الإطالة ،
واتمنى لي وللجميع التوفيق والسداد ،،

أخوكم / حســـــام 
هل أعجبك الموضوع ؟